Please enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.
الرئيسية
معلومات طبية
موضوعات ومقالات
الإضطرابات الجنسية لدي الذكور

الإضطرابات الجنسية لدي الذكور

2014-12-27
1373
مشاهدات

تتنوع الإضرابات الجنسية والعلاقات الزوجية لدى الذكور من جوانب عده وموضوع اليوم يتمحور حول القدرة على قذف السائل المنوي تعتبر مشاكل القذف عند الذكور شائعة وتزداد مع تقدم العمر ومعظم الحالات يتم تشخيصها متأخر بسبب الخجل أو قلة الوعي الصحي لدي المرضي وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن حوالي 30% من الرجال لديهم سرعة قذف وحوالي 50% من الرجال في عمر الستين يعنون مع تضخم البروستاتا من انعدام أو قلة في السائل المقذوف
ويوضح الدكتور حمود المطرفي استشاري أمراض الذكورة والعقم بمركز ذرية الطبي أن مشاكل القذف متعددة وتعتبر سرعة القذف من أحد هذه المشاكل
كيفية حدوث القذف من الناحية الفيسيولوجية:
تمر رحلة القذف بمرحلتين الأولى تسمي تدفقemission حيث تنتقل الحيوانات المنوية المخزنة بالبربخ عبر القنوات الناقلة للنطف إلى منطقة الاحليل البروستاتا حيث تمتزج بمفرزات الحويصلات المنوية والبروستاتا أما المرحلة الثانية تسمي expulsion حيث يحدث ارتخاء في عنق المثانة وتحدث تقلصات عضلية تدفع السائل المنوي إلى الخروج عبر الاحليل.
ويجب التأكيد أن هنالك آليات عصبية عديدة تتواجد في مرحلة القذف
أهم مشاكل القذف وكيف يتم تشخيصها وعلاجها:
•   القذف السريع وهو الأكثر شيوعا لمشاكل القذف.
•   تأخر القذف أو عدم حدوثه: وهي من الحالات النادرة التي تحدث بين 3-8 من الرجال الذين يراجعون عيادات الذكورة وهذه الحالة تعني فشل الحصول على الرغبة الجنسية والقذف بعد فتره من الإثارة الجنسية وتختلف هذه الحالة حسب شدتها فالبعض لا يحدث لديهم قذف حتى بممارسة العادة الذاتية والبعض الأخر يحدث فيها قذف ضعيف بعد الإيلاج ولكن بفترة أطول من المعتاد. وهنالك حالات عابره ومؤقتة كأن نطلب من المريض أن يعطي عينة لتحليل سائل منوي لكن لا يستطيع. والأسباب في هذه الحالات قد تكون أولية أو ثانوية لحدوث قذف عن طريق العادة الذاتية وليس باكتمال العلاقة الزوجية أما بوجود مشاكل في العلاقات الزوجية أو اخذ بعض الأدوية المضادة للاكتئاب كذلك في حالات الإدمان على المخدرات والكحول والأدوية المنومة. وفي تشخيص هذه الحالات لابد من اخذ تاريخ طبي وجنسي مفصل للمريض لتحديد العلاج المناسب ومن أفضل الطرق للمعالجة العلاج السلوكي الجنسي ويمكن صرف بعض الأدوية.
•   انعدام القذف: في هذه الحالة يشعر المريض بالرغبة الجنسية لكن لا يخرج سائل منوي بعد حصول الذروة الجنسية ويجب أن نفرق بين هذه الحالة وحالات انعدام الرغبة الجنسية أو القذف الراجع.
أهم الأسباب التي تؤدي إلى هذه الحالات
•   إصابات في النخاع الشوكي
•   داء السكري ومرض التصلب العصبي (للويحي العديد multiple sclerosis) كذلك يوجد بعض الأدوية للعلاج النفسي وعلاج أمراض البروستاتا او التهابات المسالك البولية بالإضافة إلى أسباب أخري عديدة، وقد يمكن علاج مثل هذه الحالات عن طريق استخدام بعض الأدوية التي تقوي الجهاز العصبي ويمكن اللجوء إلى جراحة المناظير البولية في الحالات التي يكون فيها السبب انسداد بالقنوات الدافقة التي تصب في البروستات.
•   القذف الراجع: في هذه الحالات تحدث الذروة الجنسية ولكن لا يخرج سائل منوي بعد الشعور بالقذف ويتم تمييز هذه الحالة عن انعدام القذف بتحري وجود النطاف بالبول بعد القذف فوجود الحيوانات المنوية بعينة البول المأخوذة بعد القذف مباشره يؤكد التشخيص. سبب القذف الراجع فيسيولوجيا هو عدم حدوث انغلاق كافي في عنق المثانة أثناء القذف فيدخل السائل المنوي إلى المثانة عوضا عن أن يخرج مع الاحليل وفي بعض الحالات قد تخرج كمية قليلة جدا من السائل المنوي ولكن الكمية الكبرى تدخل إلى المثانة
أهم أسباب القذف الراجع
مراض داء السكري (حوالي 32% من الذكور المصابين بالسكري يحدث لديهم قذف راجع) ومرض التصلب العصبي وكذلك رضوض العمود الفقري حيث يحدث إصابة للأعصاب المغذية لعنق المثانة
هنالك أسباب دوائية للقذف الراجع مثل الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب والأدوية النفسية وأيضا الأدوية التي تستخدم في علاج تضخم البروستاتا. أما عن علاج حالات القذف الراجع هنالك بعض الأدوية التي قد تكون مفيدة عن طريق تحريض إفراز المادة المنشطة أدرنالين في النهايات العصبية لعنق المثانة، وفي حالة الفشل في العلاج ووجود رغبة في الإنجاب يجب للجوء إلى طرق الحمل المساعدة الحديثة.

‪Google+‬‏