Please enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.
الرئيسية
معلومات طبية
موضوعات ومقالات
كيف نحصل على أعلى نسبة نجاح في عمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

كيف نحصل على أعلى نسبة نجاح في عمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

2014-12-27
9752
مشاهدات
نسب نجاح اطفال الانابيب و الحقن المجهرى

سؤال يتردد كثيرا ليس من المرضي فحسب بل من مراكز علاج العقم والإخصاب وللإجابة على هذا السؤال بطريقة علمية تعتمد على الدراسات والأبحاث الطبية في نتائجها لابد أن نستعرض بعض العوامل التي تساعد على تحقيق أعلى نسب نجاح لعملية أطفال الأنابيب التي تعد من القفزات الهائلة في مجال علاج العقم لدى الأزواج.
وفقا للدكتور حمد بن علي الصفيان استشاري العقم وأطفال الأنابيب وجراحة النساء والولادة بمركز ذرية الطبي.

هنالك عوامل تزيد من فرص النجاح لأطفال الأنابيب:

•        عمر الزوجة فكلما كان العمر أقل من 40 سنة تزداد نسبة استجابة الزوجة للمنشطات إضافة إلى إنتاج عدد كبير من البويضات الناضجة بأحجام تتراوح مابين16-إلى24 ملم
•        نوعية الحيوانات المنوية للزوج في السائل المنوي من حيث (عددها والحركة والأشكال الطبيعية) التي تزيد من فرص النجاح للعملية.
•       دور المعمل والتقنيات المتقدمة موضوع هام جدا وخاصة مراقبة الجودة النوعية والدقة في التعامل مع النطف والحيينات المنوية والبويضات والأجنة والمحافظة على البيئة الملائمة والسوائل والأدوات المستخدمة داخل المعمل ومراقبة عدم حدوث انتقال بكتيريا سواء بالحاضنات أو بالهواء أو غيره.
•        سماكة بطانة الرحم التي تزيد من نسبة انغراس الأجنة فالمعدل الأدنى هو 8 ملم ويستحسن أن تصل بين 10-إلى 12 ملم
•        وحديثا نستخدم طرق التحوير المجهري وتقنية تشطيب جدار الأجنة باستخدام الليزرASSISTED HATCHING    والتي ساعدت على رفع نسبة انغراس الأجنة خاصة في حالات الإعادة المتكررة.
•        العامل النفسي للزوجين وهو هام جدا ويزيد من نسبة نجاح العملية رغم إهمال الكثيرون لهذا الجانب فقد تساعد الحالة النفسية المستقرة على انغراس الأجنة لأن هناك أوامر تصدر من المخ إلى الرحم بإفراز الاندورفين الذي يمنع استقرار الأجنة داخل الرحم لذا ننصح الزوجين بالابتعاد عن القلق والتوتر العصبي والمحافظة على الاستقرار النفسي وحسن المعاشرة بين الزوجين والتفهم للظروف النفسية التي تمر بها الزوجة.
•        التحوير المناعي:
تكرار عدم نجاح عمليات أطفال الأنابيب لثلاث محاولات أو أكثر مع وجود أجنة من الدرجة الممتازة جعل الباحثين يركزون على جمع الدراسات والأبحاث التي أشارت أن السبب قد يكون في عدم استقبال بطانة الرحم للجنين ا وان هنالك أجسام مناعية تعمل على رفض انغراس الأجنة ويصعب التقصي والتحليل لأغلبها ، فعملية التحوير المناعي تبدأ بعملية منظار للرحم يكون داخل العيادة وبتخدير موضعي بسيط، واستخدام بعض الأدوية التي تقلل من رفض الرحم للجنين وزيادة فرص انغراسه تبدأ عن بداية العلاج إلى حين حدوث الحمل ونبض الجنين ، بمحلول يؤخذ عن طريق المغذي لمده ساعتين إلى ثلاث ساعات مره واحده كل شهر لمده 3- 5 أشهر.
وللإيضاح بعض التعريفات الطبية لطرق الحمل المساعدة.

عملية الحقن الصناعي (IUI) الحقن الداخلي
تحضير عينه السائل المنوي للزوج بطريقة دقيقة وآمنة بالمعمل ويتم حقنها داخل تجويف الرحم باستخدام أنبوب رفيع جدا وبدون أي ألام وهذا ما يسمي التلقيح داخل الرحم.
عملية أطفال الأنابيب (IVF) الحقن الخارجي
هو عملية إخصاب خارجية تتم في المعمل المخصص تسحب البييضات من الزوجة عند نضوجها وتدمج كل بييضة مع أكثر من 100000 حيين منوي وتوضع البويضات الملقحة في حضانة خاصة وملائمة ليتم فيها حصول الانقسامات.   وبعد أن تتخصب البيضات وتتطور إلي أجنة يتم إرجاعها إلي الرحم هذه الطريقة تسمي التلقيح الخارجي .
عملية التلقيح المجهري (ICSI   IVF) الحقن الخارجي
تعد هذه الطريقة من أحدث تقنيات علاج العقم ولا كن وجه الاختلاف عن عملية أطفال الأنابيب طرقة التلقيح داخل المختبر تحقن كل بييضة بحيين منوي واحد بعد إزالة الخلايا المحيطة بالبييضة وتحتاج إلى تقنية عالية وخبره

خطوات عمليه أطفال الأنابيب:

يبدأ العلاج بأطفال الأنابيب بحث المبيض لإنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات بواسطة إعطاء إبر الهرمونات، حيث إن تنشيط المبيض ضروري لأنه بزيادة عدد البويضات يزيد احتمال تكوين عدد أكبر من الأجنة الملقحة وبذلك تكون نسبة النجاح أعلى من وجود بويضة واحدة فقط. وتتم متابعة الاستجابة للعلاج بواسطة جهاز السونار المهبلي لتحديد عدد وحجم البويضات الصالحة. كما أن المتابعة المستمرة ضرورية لمنع أية مضاعفات قد تحدث. وعندما تصل البويضات لحجم النضوج يتم إعطاء إبرة H.C.G لاستكمال نضوج البويضات. وبعد 32 -36 ساعة من أخذ هذه الإبرة يتم سحب البويضات تحت التخدير الموضعي أو العام.  وتستغرق هذه العملية من 30 -45 دقيقة يتم فيها سحب البويضات دون عمل جراحي بمساعدة جهاز السونار المهبلي ويجب أن تحضر المريضة عادة قبل ساعة حيث تعطى التخدير كمادة مهدئة ومسكنة للألم. ثم ينظف المهبل بمادة معقمة وبعد ذلك يدخل الجهاز إلى المهبل. وتتم عملية سحب البويضات بالتدريج من أحد المبيضين وتكرر هذه العملية للمبيض الآخر.
بعد عملية سحب البويضات وانتقالها إلى المختبر يتم إزالة الخلايا المحيطة بالبويضات ، بعد ساعتين إلى أربع ساعات من سحب البويضات ويتم اختيار البويضات الناضجة ثم تترك في الحاضنة لمدة ساعتين ليتم تحضير عينه السائل المنوي عن طريق غسلها وفصل الحيوانات المنوية الميتة والمشوهة و اختيار الحيوانات المنوية الأفضل ثم تأتي مرحلة الحقن ألمجهري ، و يعتمد الحقن ألمجهري على اختيار حيوان منوي واحد باستخدام ميكروسكوب الكتروني غاية في التطور والدقة  ثم يتم حقن الحيوان المنوي داخل السيتوبلازم للبويضة التي سبق تجهيزها لهذا الغرض ، يتم الحقن بواسطة إبرة دقيقة لا ترى إلا تحت الميكروسكوب.   
ويتم فحص البويضات بعد 24 ساعة للتأكد من حدوث الإخصاب وبعد 24 ساعة أخرى يتم الفحص للتأكد من انقسام الخلايا وهذا يعني جواز المرور إلى نقل لأجنة إلى رحم. وتزيد نسبة انغراس الأجنة في الرحم مع وجود تقنية تشطيب جدار الأجنة بالليزر ما يسمي بطرقة التعشيش لذا تأتي أهمية المعمل في التقنيات والأجهزة الحديثة والخبرات الدقيقة والمحافظة على الجودة النوعية المستمرة على زيادة نسبة نجاح العملية
ثم تنقل الأجنة لرحم المريضة بعد انقسام البييضه باستخدام الموجات فوق الصوتية والتي تتيح فرصة تحديد أبعاد الرحم حتى يتسنى للطبيب نقل الأجنة بدون لمس الجدار العلوي للرحم، تفاديا لحدوث انقباضات رحمية قد تؤدى إلى انخفاض نسب نجاح انغراس الأجنة. ويساعد استخدام قساطر خاصة لنقل الأجنة يمكن رؤيتها بسهولة بواسطة الموجات الفوق صوتية أثناء عملية نقل الأجنة في اختيار أنسب وضع للأجنة داخل الرحم والذي قد يختلف من سيدة إلى أخرى.
هناك فتره محدده يتقبل الرحم الجنين ويسمح بانغراسه وهذه الفترة تتراوح بين 12-إلى 18 ساعة تقريبا وهي غير ثابتة وتختلف من أمراه لأخرى ومن دوره شهرية لأخرى. ورغم الجهود والأبحاث العلمية الحديثة المبذولة من تحاليل دم وخلايا ومتابعة بالموجات الصوتية والتي تبذل لتحديد هذه الفترة بهدف رفع نتيجة الحمل الايجابية وانغراس الأجنة إلى أعلى المعدلات إلا أن هذه الفترة لازالت في علم الغيب...  
وكثير من أسباب فشل برنامج أطفال الأنابيب يأتي بعد اكتمال كل خطوات البرنامج بنجاح ويكون السبب في فشل المرحلة الأخيرة من التصاق الجنين في الرحم من الحلول الطبية المستخدمة في علاج هذه الحالات.
عمليات ترقيق جدار الأجنة Assisted Hatching     
تعتبر عمليه ترقيق جدار الأجنة Assisted Hatching وفقا للدكتور الصفيان من التقنيات الحديثة لزيادة فرص علوق الأجنة في بطانة الرحم بعد ارجاعها والتي تشكل أكثر العوائق التي تواجه نجاح برامج أطفال الأنابيب. وهي ما يعانيه فئة من الأزواج الذين يتعدد تكرار المحاولات لديهم وفي كل محاولة يتم إرجاع أجنة ذات فئات ونوعيات جيدة تكون نتيجة الحمل سالبة بسبب عدم انغراس الأجنة في بطانة الرحم لأسباب غير مشخصة سريريا حيث إن جدار البويضة تعمل كحاجز ميكانيكي يمنع تفكك البويضة أو الجنين بتأثير خلايا المناعة المهاجمة أو الامتصاص الفسيولوجي أو بتأثير المواد الحيوية السامة. وحديثا ألقت التقنيات الحديثة في الإخصاب خارج الجسم ضوء ساطعا على وظائف جدار البويضة.

‪Google+‬‏