تجميد البويضات امل جديد للامومه للمصابات بالسرطان

 يعتبر تجميد وحفظ البويضات من التقنيات الحديثه والمتسارعه التطور باستمرار و حققت ثوره علميه في طب التكاثر حيث مكن المرأة من القدره على الحمل متى ما شاءت وحتى في سن متاخر من العمرمن بويضاتها المحفوظه والمجمده .
ما هي دواعي الحاجه للتجميد؟
 :دواعي تجميد البويضات متعدده جدا و تشمل
·  الدواعي الصحيه
·
  الدواعي الاجتماعيه والشخصيه
·
  الدواعي النفسيه
·
  الدواعي الاضطراريه

ومنها الدواعي الصحيه :
·       معدل اصابه النساء بالامراض السرطانيه المختلفه في سن الانجاب وماقبله تتجاوز مئات الالاف سنويا حيث تجاوز عدد المصابات بالسرطان في الولايات  المتحده الامريكيه وحدها 50.000 في احصائيه العام 2017 والعدد في تزايد. اضافه للمرض فان التعرض للعلاجات الكيمياويه والاشعاعيه وايضا الجراحيه تتسبب في تدمير و استهلاك البويضات وتناقصها بشده واحيانا انعدامها وتؤثرا سلبا على المتبقي منها فتكون اما بحاله ضعيفه او مشوهه . فتجميد البويضات يترك الامل لمرضى السرطان مفتوحا للانجاب والامومه.

الدواعي الاجتماعيه
·       بعض النساء تكون غير مرتبطه بزوج اما بسبب الطلاق(مطلقه) او وفاة الزوج (ارمله) اولا ترغب الارتباط بزوج لظروف شخصيه او عمل او دراسه او لم تجد الزوج المناسب بعد وتخشى التقدم في العمر وهذا بالتالي يضعف نوعيه البويضات ويقلل عددها.
·       البعض تكون لها تاريخ عائلي بانقطاع الدوره المبكر (ماقبل الاربعين) والذي يعرف بسن الياس المبكر فتبادر المراه في الحفاظ على قدرتها الانجابيه مستقبلا عندما تسنح لها الظروف
·       و تكون في بعض الحالات سبب التجميد للنساء هو الظروف الصحيه للزوج فقد يكون الزوج يعاني من مرض صحي او نفسي او غيبوبه او يكون غائبا لمده طويله كالهجره او السفر او الاحتجاز وتخشى ان تطول المده فتنفذ بويضاتها او تضعف لذا فتجميد البويضات يمكنها من الحفاظ عليها  الى حين تسمح لها صحه او ظروف الزوج

 الدواعي الاجتماعيه و الشخصيه :
·       بعض الاسباب تكون فيها خيار التجميد اختياري حيث تحمل المراه حمل واحد او اثنين و ترغب في تاجيل الحمل التالي لاحقا لعدد من السنين لظروف شخصيه او عمليه
الخطوات ببساطه هي


عند الرغبه في الحمل

 

طرق التجميد:
عاده ينتج المبيضان شهريا بويضه واحده للتخصيب من اصل العشرات من البويضات ولهدف تجميد البويضات وزياده  فرص الانجاب مستقبلا  يلزم تنشيط المبيضين بادويه استحثاث الاباضه  لمده اسبوعين تقريبا ثم جمعها بهدف زياده العدد المخزن

جمع البويضات
هي عمليه بسيطه ولا تستغرق اكثر من نصف ساعه وبتخدير خفيف يمنع الاحساس بالالم ويتم  جمع البويضات بجهاز السونار الخارجي باسفل جدار البطن بوخزه صغيره جدا وذلك للنساء الغير متزوجات اما النساء المتزوجات فتتم عن طريق السونار المهبلي

 حفظ البويضات Vitrification  

 

وهي عمليه الحفظ بالتجفيف او الترجح والتي احدثت ثوره كبيره في  تطور طرق حفظ البويضات فهي تزيد من جوده البويضات المحفوظه لسنوات  عديده قد تتجاوز عشر سنوات وقد تصل الى 25 سنه وبالمقارنه بالطرق التقليديه  السابقه والتي كانت تحفظ البويضات في درجه بروده منخفضه جدا  قد تؤدي الى تكسر جدار البويضات الخارجي وتؤثر على صلاحيتها .

الدواعي النفسيه الاضطراريه :
هي ان تكون المرأة  المتزوجه والمهيأه لعمليه الحمل عن طريق اطفال الانابيب وحدث لها او لزوجها ظرف شخصي أو طبي طارئي فبدلا من إتلاف البويضات يمكن تجميدها الى دوره علاجيه لاحقه وايضا عند حدوث فرط استجابه

اذابه البويضات Thawing
تتم اذابه بعض البويضات فقط عند الحاجه الى اخصابها و الاحتفاظ بالبقيه  لمحاولات اخصاب اخرى و تتم عمليه الاذابه للبويضات المجمده بطرق سهله و مضمونه تضمن سلامتها.

الحقن والتلقيح (ICSI)
يتم حقن البويضه المذابه بحيوان منوي واحد  لكل بويضه عن طريق الحقن بالمجهر بتقنيات خاصه و يعاد الاجنه  الناتج من البويضه الملقحه الى الرحم تحت مراقبه الموجات الصوتيه للتاكد من غرسها في المكان المناسب وذلك بعد 3-5 ايام من حدوث الاخصاب .

 نتيجه الحمل
تظهر نتيجه الحمل بعد اسبوعين من عمليه ارجاع الاجنه. ونسبه الحمل هي منافسه للحمل الطبيعي تتراوح من 30-60% لكل عمليه غرس اجنه والنسب في تزايد مع التطور العلمي وهي تماما كالحمل الطبيعي في الغالب اي في نسب حدوث الاجهاض او التشوهات اضافه الى انها يمكن حفظ الاجنه الفائضه لاعادتها لاحقا عند الرغبه .
كما يمكن اجراء فحص الجينات و الكروموزومات على الاجنه الناتجه من تلقيح البويضه المجمده لتاكد من سلامتها قبل اعادتها خاصه عند وجود تاريخ شخصي او عائلي لامراض وراثيه PGS  ويعرف بالتشخيص ما قبل الحمل

نبذه تاريخيه
 - بدات عمليات تجميد النطف و الاجنه عام 1935 م اول عمليه تجميد للحيوانات المنويه
- اول عمليه تجميد اجنه 1983 م
- التطور في تجميد البويضات كان متاخر و بطيئا
- اول عمليه ولاده من بويضات مجمده سجلت في سنغافوره عام 1986 م سجلها العالم Dr Christopher Chin  وكان التطور بطيئا و التنائج غير مشجعه الى حين حدوث ثوره في عمليه التجفيف بديلا عن التجميد .
- في عام 1999 سجل العالم Lilia Kileshove ولاده اول مولود سليم من عمليه حفظ البويضات المجمده وتالت تسجيل النجاحات بعدها الى ان تجاوزت  الولادات لاطفال اصحاء من بويضات محفوظه حاجز ال 500.000 وفقا للمجله الطبيه للعقم و الاخصاب الامريكيه


SiteLock